A PHP Error was encountered

Severity: Notice

Message: Only variable references should be returned by reference

Filename: core/Common.php

Line Number: 243

A PHP Error was encountered

Severity: Warning

Message: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /mnt/stor12-wc1-dfw1/648876/www.infosaudi.sa/web/content/system/core/Exceptions.php:170)

Filename: libraries/Session.php

Line Number: 671

مشاريع لتحويل ملامح الأحياء وسد الاحتياجات السكانية المستقبلية غرب السعودي | المشاريع المستقبلية في المملكة العربية السعودية | آخر المشاريع في المملكة العربية السعودية,المشاريع السعودية, مشاريع النفط و الغاز في المملكة العربية السعودية, مشاريع البناء والإنشاءات في المملكة العربية السعودية,أفضل 10 مشاريع - infosaudi.sa تواجه منطقة مكة المكرمة الكثير من التحديات في ظل الطفرة الاقتصادية والعمرانية التي يسعى أميرها خالد الفيصل منذ توليه إمارتها إلى تطويرها وتحويل كافة المناطق والمحافظات التابعة لها… " />

مشاريع لتحويل ملامح الأحياء وسد الاحتياجات السكانية المستقبلية غرب السعودي

مشاريع لتحويل ملامح الأحياء وسد الاحتياجات السكانية المستقبلية غرب السعودي

تواجه منطقة مكة المكرمة الكثير من التحديات في…...

تواجه منطقة مكة المكرمة الكثير من التحديات في ظل الطفرة الاقتصادية والعمرانية التي يسعى أميرها خالد الفيصل منذ توليه إمارتها إلى تطويرها وتحويل كافة المناطق والمحافظات التابعة لها لأحياء نموذجية وإزالة عشوائيتها لتصحيح أوضاع سكانها، لتصبح نموذجا يوفر حلولا إسكانية للمواطن واستيعاب الاحتياجات الإسكانية المستقبلية لذوي الدخل المنخفض غرب البلاد.
وتحت مظلة كرسي الأمير خالد الفيصل لتطوير العشوائيات فإن مكة تقترب من دخول العالم الأول بتكاتف فرق عمل بحثية معتمدة على العمل المنهجي، والبناء السليم البعيد عن العشوائيات من شأنه النهوض بالإنسان والمكان، في وقت تشهد حاليا كافة المحافظات التابعة لمنطقة مكة المكرمة مشروعات بالمليارات خصصت للأحياء والمشاريع التي تقدم خدمات مستقبلية تحقق ما يتطلع إليه أمير مكة للوصول بها نحو العالم الأول.

وإنفاذا لتوجيهات الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة رئيس اللجنة التنفيذية لمشروع معالجة وتطوير الأحياء العشوائية في المنطقة، شرعت أمانتا العاصمة المقدسة وجدة في تحديد أولويات الأحياء العشوائية واستقبال ملاك المساكن التي ستزال لأجل التطوير، ويأتي تحرك الأمانتين بناء على توجيه أمير المنطقة بإعداد مسودة تتضمن خطوات تسريع تطوير الأحياء العشوائية وفق خطة زمنية لا تتجاوز الخمس سنوات المقبلة.

وشدد الأمير خالد الفيصل على ضرورة أن يسير العمل في معالجة أوضاع الأحياء العشوائية بشكل سريع وأن يتم ذلك وفق برنامج زمني محدد، مؤكدا في ذات الوقت أن القيادة حريصة على إنجاز المشروع وتسريع وتيرة العمل فيه بالتزامن مع المشاريع التطويرية التي تشهدها العاصمة المقدسة وجدة وفقا للأنظمة ولائحة تطوير الأحياء العشوائية التي تم إقرارها من قبل القيادة في البلاد.

ونوه الأمير خالد الفيصل إلى ضرورة تصحيح أوضاع سكان العشوائيات قبل البدء في التطوير والمعالجة، مؤكدا «أن أهمية مشروع تطوير الأحياء العشوائية تكمن في ارتباطه المباشر بتطوير الإنسان في المنطقة»، مبينا «أن ما تحقق من إنجاز في هذا المشروع يتركز فيما يتعلق بتصحيح أوضاع الجالية البرماوية».

وبين أمير مكة أنه سيتم التركيز خلال الخمس سنوات المقبلة على استكمال بقية عناصر مشروع تطوير الأحياء العشوائية ومعالجة أوضاعها، ويجب العمل كفريق واحد لتذليل كافة الصعوبات التي تواجه التقدم في مراحل التنفيذ.

بدورة قال بسام جميل أخضر عضو المجلس البلدي في محافظة جدة لـ«الشرق الأوسط»: «يجب القضاء على كافة العشوائيات في جميع أنحاء المملكة فهي تحتل جزءا من الأراضي بالإمكان استغلالها بشكل أفضل، حيث دأبت إمارة منطقة مكة المكرمة بخطوات كبيرة لتنفيذ خططها على أرض الواقع وتحقيق الأهداف المرجوة وأفضل مثال ما يتم حاليا بالقرب من الحرم المكي والتي قامت شركة مكة للتطوير بإدخال أصحاب الأراضي شركاء بحصص عينية ثم قامت بتطوير المنطقة لتصبح راقية وعصرية وتستوعب الآلاف من الحجاج والمعتمرين».

واستعرضت اللجنة التنفيذية لمشروع معالجة وتطوير الأحياء العشوائية في منطقة مكة المكرمة تقارير العمل والإنجاز والمعوقات التي تواجه التنفيذ حيث حددت أبرز المعوقات التي تمت مناقشتها في عدة جوانب من بينها أهمية رفع عدد كتاب العدل المفرغين لتسريع إفراغ صكوك العقارات المزالة لصالح المشروع والبالغ عددها 26 ألف صك تخص عشوائيات مكة وحدها.

واقترح أعضاء اللجنة تقليص إجراءات اعتماد المخططات الخاصة بالأحياء العشوائية المطورة وما يتعلق بها من تنظيمات خاصة بالطرق والشوارع ومناطق الإسكان البديل في الأمانات أو وزارة الشؤون البلدية والقروية وفقا للصلاحيات على ألا تتجاوز شهرين من تاريخ تقديم المخططات النهائية.

وأيد الأعضاء وجهة نظر وزارة المالية باقتصار دعم ميزانيات تنفيذ البنى التحتية لمشاريع تطوير العشوائيات إلى حدود منطقة التطوير، مع التأكد على استقلالية الميزانيات المطلوبة عن ميزانية الأمانات أو الوزارات المختصة، مع ضرورة تسريع العمل لإنهاء مركز الإيواء.

من جهته أوضح المهندس حسن الزهراني أمين جمعية مراكز الأحياء في جدة وعضو المجلس البلدي سابقا «إن التقدم الذي تشهده محافظة جدة وكما هو مواز لها في باقي المحافظات والمدن الغربية ستسهل على جميع الجهات الأخرى القيام بالمهام المناطة لها فنحن في مراكز الأحياء سنرى أحياء مطورة تساهم في خلق بيئة للسكان تدعمنا في إقامة برامجنا على الوجه المطلوب، وسينعكس ذلك معنويا واقتصاديا واجتماعيا على كل فرد في المنطقة».

وأضاف الزهراني «تتوزع المشاريع الحالية على عدة أماكن في المنطقة فأكبر مثال ما نراه في مكة والأحياء المجاورة للحرم المكي ومن ثم عشرات بل مئات المشاريع والاستعانة بخبراء محليين ودوليين ودراسات بحثية للمساهمة في القضاء على العشوائيات باستحداث مؤشرات قياس تطوير العشوائيات ودراسة الممارسات المحلية والعالمية في التعامل معها عن طريق البحث العلمي وتحليل الوضع الراهن الاجتماعي والاقتصادي والبيئي والعمراني لتلك المناطق».

بدوره أعلن الدكتور عبد الله سراج الدين الرئيس التنفيذي لشركة البلد الأمين التابعة لأمانة العاصمة المقدسة أن العمل في تطوير الأحياء العشوائية سيبدأ بحي الشراشف بعد شهر رمضان المقبل، منوها إلى أن قد تم عمل دراسة اجتماعية للتركيبة السكانية للحي من خلال إحدى الجمعيات المتخصصة، وأظهرت النتائج أن 17% فقط من سكان الحي سعوديون فيما يبلغ السكان غير السعوديين نسبة 83%، كما أن البحث المعلوماتي أثبت وجود عائلة أسترالية ساكنة في جبل الشراشف منذ فترة طويلة.

وبين الرئيس التنفيذي «أن الشركة يندرج تحتها عدد من الشركات منها شركة «البوابة» التي تم تخصيصها لتطوير ضاحية سمو حيث سيقام فيها 20% منه في الحل والباقي سيكون في حدود الحرم ويضم مجمع الدوائر الحكومية ومساكن تتسع لـ600 ألف نسمة ومشروع لإسكان الموظفين العاملين في فنادق المنطقة المركزية يتسع لـ40 ألف نسمة من العمالة بعيدا عن العوائل كما سيقام مستشفى 5 نجوم ومطابخ لتموين الحجاج والمعتمرين على أعلى مستوى، إضافة إلى عدة شركات أخرى.

وتابع: «إن حي جبل الشراشف يعتبر من أكثر المناطق العشوائية ازدحاما بالسكان وقربا من المسجد الحرام وفي أمس الحاجة إلى التنمية الحضرية نظرا لتدني بنيتها التحتية، ويحظى بإمكانات تنمية فيها من خلال مشاركة القطاع الخاص بالاستثمار وهي المنطقة العشوائية التي اختارتها اللجنة العليا لتطوير العشوائيات كمنطقة مستهدفة لتكون أول مشاريع تطوير الأحياء العشوائية ذات الأولوية القصوى في مكة المكرمة، خاصة أن موقع حي جبل الشراشف مكون من ثلاث مناطق، وهي الطندباوي ويحدها الطريق الدائري الثاني جنوبا وشارع جرهم غربا، ومنطقة جرهم ويحدها شارع جرهم شرقا وشارع المنصور غربا، ثم منطقة المنصور يحدها الطريق الدائري الثاني شمالا وشارع إبراهيم الخليل شرقا وشارع المنصور غربا.

وأضاف: «يشمل المخطط الرئيس الشامل لمفهوم التطوير لمشروع حي جبل الشراشف على أكثر من ألف قطعة أرض بإجمالي 7.2 مليون متر مربع من المساحة المبني عليها حيث يبلغ إجمالي معامل البناء 3.5. وتكون مرافق المشروع بعد اكتماله عل النحو: مرافق سكنية دائمة، مرافق سكنية تجارية، مرافق سكنية موسمية، مرافق تجارية متعددة الاستخدامات، مرافق اجتماعية وتربوية، ومرافق خدمات صحية، ومساجد، ومراكز للدفاع المدني والشرطة، إضافة إلى المساحات الخضراء والمتنزهات».

وفي السياق ذاته، ولضمان نجاح برنامج جدة بلا عشوائيات الشعار الذي تبنته أمانة المحافظة تم وضع أهداف استراتيجية رئيسة أربعة، بحسب شركة جدة للتنمية والتطوير العمراني التابعة للأمانة، بحيث تشمل إصلاح أو ترميم أو تطوير عدد من الأحياء العشوائية الحالية التي لها أهمية استراتيجية بالنسبة لأعمال التطوير في المستقبل، إضافة إلى الاستفادة من الدعم الحكومي واهتمام القطاع الخاص لتشكيل شراكات بين القطاعين، وتمويل وتنفيذ استراتيجيات تجديد الأحياء العشوائية غير المخططة.

كما تهدف إلى توفير حل إسكاني مقبول ميسر للمواطنين، وتمكين جدة من استيعاب الاحتياجات الإسكانية المستقبلية للسكان ذوي الدخل المنخفض، بغض النظر عن جنسياتهم أو أصولهم، والإسهام في تعزيز صورة جدة كمدينة راقية توفر نوعية حياة رفيعة لكل المواطنين، بما في ذلك دمج المجتمعات المحلية في الأحياء العشوائية اجتماعيا وجغرافيا في النسيج الحضري والاجتماعي.

واستقبلت أمانة جدة أصحاب العقارات المنزوعة لصالح مشروع فتح شوارع رئيسة في حيي «غليل» و«بترومين» للمرحلة الأولى والتي يبلغ عددها 99 عقارا فيما لا يزال 700 عقار في انتظار المراحل الأخرى من المشروع، وتم تخصيص ميزانية أولية معتمدة للمشروع تبلغ 300 مليون.

وأكد المهندس صالح أحمد أبو زيد مدير إدارة الممتلكات بأمانة جدة وجود ثمانية شوارع رئيسة ضمن مشروع فتح الشوارع بحيي غليل وبترومين، مبينا «أن الأمانة أعلنت عن المرحلة الأولى والتي تضم شارع سبعة وثمانية وسيتم نزع 99 عقارا بالمرحلة الأولى».

وأوضح أبو زيد «أن عددا من العقارات يقع جزء منها ضمن توسعة الشارع، وأنه إذا كان جزء من العقار في الشارع فهناك إمكانية تسجيل جزء منه وما تبقى يظل إذا رغب صاحب العقار وإذا لم يرغب تعرض على اللجنة للبت في مدى بقائه أو إزالته بالكامل».

ونوه مدير إدارة الممتلكات بأمانة جدة إلى «أن المراحل الأخرى من المشروع سيتم الإعلان عنها لاحقا وهي فتح ستة شوارع رئيسة ودعوة أصحاب العقارات والأراضي حيث إن كامل المشروع يتضمن أكثر من 800 عقار بما فيها 99 عقارا في المرحلة الأولى».

وزاد: «إنه وبعد عملية استقبال وثائق ملكيات أصحاب العقارات سيتم دراستها ومخاطبة المحكمة للاستفسار عن صحة هذه الوثائق الرسمية الصكوك ومطابقتها مع صحائف الملكيات التي تم رفعها سابقا من قبل الأمانة واستكمال الإجراءات الرسمية ومن ثم رفعها لوزارة المالية حيث تم اعتماد ميزانية لنزع ملكية هذه العقارات وهناك لجنة من عدة جهات حكومية تقوم بتقدير هذه العقارات وتحديد سعر التعويض حسب سعر السوق أثناء تقدير العقار».

وقال الدكتور عبد العزيز النهاري المتحدث الرسمي في أمانة محافظة جدة: «إن العشوائيات لها عدة تصنيفات، منها العشوائيات ذات المردود الاقتصادي والاستثماري، وأخرى لا تمتلك تلك المقومات، وصنف ثالث ممزوج بين الاثنين، حيث إن حي غليل وحي بترومين، لا يملكان المردود الاقتصادي أو الاستثماري الجاذب، لذا تقوم الأمانة بعملية تطويرية ذاتية من خلال خطة متكاملة، لتطويرها مع المناطق المجاورة، من خلال فتح الشوارع، وبناء الحدائق والمرافق العامة وخلخلة الطرق لتصبح مناطق منظمة، لذلك يتطلب نزع بعض الملكيات والتي لم يعرف بعد عدد العقارات التي يتطلب نزعها الآن، وستتولى الأمانة دراسة الشوارع والطرق المراد توسعتها».

وأوضح النهاري «أن العمل سيبدأ مباشرة بحي بترومين وحي غليل وهي نموذج لمعالجة العشوائيات وإحدى الخطط التي تتبناها أمانة محافظة جدة، كما سيتم التوسع في إنشاء المرافق في الحي، لأن المشروع لا يعتمد على فتح الشوارع فقط بل بناء بنية تحتية، مؤكدا أن العمل من تطويرها سينتهي خلال العام الجاري، علما بأن المشروع يعتمد على خلخلة الحي الشعبي والمنطقة الصناعية ونزع بعض العقارات لفتح الشوارع وبناء الحدائق والطرق وإعادة تخطيط المنطقة بشكل جديد».

المصدر:http://www.aawsat.com/

مشاريع ذات صلة

new title

975 مليارا قيمة مشاريع عقارية جار تنفيذها وتصميمها في السعودية

أكدت طائفة العقار في محافظة جدة أن في السعودية أكثر من 285 مشروعا عقاريا يجري تنفيذها أو تصميها بقيمة إجمالية تتجاوز الـ 975 مليار ريال,…

20 مليوناً لسفلتة وأرصفة وسط الدمام 
أمانة الشرقية: تطوير طريق الملك فهد ب 48 مليوناً 
أمين الشرقية يوقع عقود مشاريع بلدية تكلفتها 100 مليون 
السعودية تضخ 25 مليار دولار في مشاريع النقل حتى 2017 
أمانة جدة تنفذ 13 مشروعاً ب 900 مليون.. وتخصص 567 مليوناً للصيانة 
تحديث مستكشف جدة الجغرافي لإضافة المشاريع المستقبلية بالمحافظة السعودية 
500 مليار ريال حجم المشاريع المستقبلية في السعودية 
مركز حضاري وسوق مركزي ومشاريع حيوية على أرض الخفجي 
السعودية تخطط لأكبر مشروع نقل في العالم 
الاستثمار الأجنبي ينافس على تطوير محطات الوقود السعودية 
دول الخليج تتبنى خططاً لإنشاء مساكن منخفضة التكلفة 
14 شركة ألمانية تبحث المشاريع المستقبلية ل«الخطوط الحديدية» وفرص الاستثمار بالمملكة 
خلال 4 أشهر.. إنجاز مشروع مدينة الملك عبد الله الرياضية بجدة 
سلسلة من الدراسات أعدتها هيئة تطوير الرياض استعداداً لتنفيذ مشروع النقل العام بالرياض 
“المياه والكهرباء” تعتمد 645 مليون ريال لمشروعات جازان 
القاسم محطة توليد الكهرباء المرحلة 3 
بناء وحدات سكنية في جدة 1200 
شيبة مشروع سوائل الغاز الطبيعي 
توسيع مطار آل القريات 
add caption إعلان